All for Joomla All for Webmasters
اخفاء الاعلان
Hide Ads

ليفربول يتاهل الى دور ثمن النهائي بسباعية في مرمى سبارتاك موسكو بدوري الابطال

 

تأهل ليفربول إلى ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا بعد الفوز على ضيفه سبارتاك موسكو بنتيجة 7-0، في المباراة التي أقيمت على ملعب الأنفيلد.

 

احرز أهداف الريدز كلاً من كوتينيو في الدقائق 4، 15 و50، وفيرمينو في الدقيقة 18، وماني في الدقيقتين 47 و76، ثم صلاح في الدقيقة 86.

 

بهذه النتيجة يتأهل فريق المدرب يورجن كلوب للدور التالي، بعد تصدره للمجموعة برصيد 12 نقطة، رفقة إشبيلية التي حلت في المركز الثاني بـ 9 نقاط.

 

دخل المدرب الألماني المباراة بقوته الضاربة المتمثلة في الثلاثي الهجومي صلاح وماني وفيرمينو ومن خلفهم فيليب كوتينيو، على أمل حسم التأهل منذ بداية المباراة.

 

وجد ليفربول ما يبحث عنه مبكراً، حيث دخل اللقاء ضغط كبير، أسفر عن الحصول على ضربة جزاء في الدقيقة الرابعة بعد إعاقة مدافع سبارتاك موسكو لصلاح داخل منطقة الجزاء، ليعلن كوتينيو عن الهدف الأول للريدز.

 

واصل ليفربول سيطرته في ظل ارتباك لاعبي سبارتاك موسكو من البداية القوية من أصحاب الأرض، وتمكنوا من الاستحواذ على الكرة خلال العشر دقائق الأولى، واعتكدوا على إنطلاقات صلاح وماني السريعة على الأطراف.

 

ومع الدقيقة 15 أضاف قائد الريدز في مباراة اليوم، فيليب كوتينيو، الهدف الثاني من هجمة جماعية بينه وبين ماني وصلاح، لتصل الكرة للنجم البرازيلي داخل منطقة الجزاء ويسددها بيسراه داخل الشباك.

 

استفاق الضيوف من الصدمة التي تلقوها في بداية اللقاء، وبدأوا في تمرير الكرات القصيرة في وسط الملعب ولكن دون حلول بسبب الضغط المتقدم الذي يطبقه ليفربول.

 

عجز الفريق الروسي في ايقاف خطورة هجوم ليفربول وباتوا أمام مشكلة للسيطرة على ماني وصلاح، وفي الدقيقة 18 استغل فيرمينو خطأ مدافع سبارتاك في التعامل مع الكرة ليسجل الهدف الثالث.

 

تلقى كلوب خبراً سيئاً بعد إصابة الظهير الأيسر مورينو ليخرجه ويدفع بميلنر بدلاً منه.

 

كرر لاعبو ليفربول نفس سيناريو الشوط الأول وافتتحوا الشوط الأول بهدف أكثر من رائع في الدقيقة 47، بعد عرضية متقنة من ميلنر ليقوم ماني بتصويبة على الطائر مزقت الشباك الروسية.

 

لم يمض سوى 3 دقائق آخرى ويأتي كوتينيو ويكمل أول هاتريك له مع الريدز هذا الموسم بعدما أخترق منطقة جزاء سبارتاك وتسكن كرته الشباك قبل أن تصطدم بمدافع الروس.

 

ظل الفرعون المصري عن هدف في حفلة الأهداف بمياراة الليلة ولكن تمركزه كمهاجم متأخر خلف فيرمينو لم تمنحه الحرية التي يلقاها عندما يشارك كجناح صريح.

 

عاد ماني ليسجل هدفه الثاني، والسادس لليفربول بعد هجمة مرتدة قادها صلاح لتصل للمهاجم السنغالي ويضعها في الشباك.

 

ابتسمت الكرة أخيراً لمحمد صلاح واستطاع أن يضع بصمته في اللقاء بإحرازه الهدف السابع في الدقيقة 86، بلقطة رائعة راوغ بها إثنين من مدافعي الضيوف ويسكنها بيسراه داخل الشباك.

عن محمد رمضان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*