أخبار عاجلة
الرئيسية » عربي ودولي » طيران “الجيش الوطني الليبي” يشن غارتين جويتين على مطار معيتيقة الدولي في طرابلس

طيران “الجيش الوطني الليبي” يشن غارتين جويتين على مطار معيتيقة الدولي في طرابلس

طيران “الجيش الوطني الليبي” يشن غارتين جويتين على مطار معيتيقة الدولي في طرابلس, شن طيران “الجيش الوطني الليبي” غارتين جويتين على مطار معيتيقة الدولي بضواحي العاصمة الليبية طرابلس وقد شوهد الدخان يتصاعد من مطار معيتيقة بعد القصف الجوي الذي تعرض له المطار، وأن ثمة سماع صوت انفجارات مرجحة استهداف مخزن ذخيرة.

هذا وذكر موقع “المشهد الليبي” الإخباري، مساء اليوم الثلاثاء، أن طيران “الجيش الوطني الليبي” شن غارتين جويتين على مطار معيتيقة الدولي بضواحي العاصمة الليبية طرابلس.

 

ونقل الموقع عن مصادر له أن الدخان يتصاعد من مطار معيتيقة بعد القصف الجوي الذي تعرض له المطار، وأن ثمة سماع صوت انفجارات مرجحة استهداف مخزن ذخيرة.

 

وكان سلاح الجو بالجيش التابع لـ “الجيش الوطني” الذي يقوده المشير خليفة حفتر، قد شن غارات جوية، في الساعات الأولى من الثلاثاء، على مواقع للقوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني (المعترف بها دوليا) في بمدينة مصراتة شرقي طرابلس.

 

من جانبها، قال “الجيش الوطني”، عبر صفحتها في “فيسبوك”، أن مقاتلات تابعة له وجهت ضربات قوية “على أهداف عسكرية بقاعدة معيتيقة الجوية ومشروع الموز بمنطقة السبعه، مخلفا دمار لآليات ثقيله، منها عدد 2 هاوتزر موجه كانت تقصف عدة أحياء من بينها صلاح الدين”.

 

وجاء في بيان صحفي مفصل أصدرته شعبة الإعلام الحربي للقيادة العامة لقوات حفتر أن سلاح الجو التابع للجيش نفذ “غارة جوية على دشم ومخازن أسلحة ومرافق في الشق العسكري من مطار معيتيقة، كانت تستخدم من قبل المليشيات والجماعات الإرهابية المسلحة لتخزين معدات وصواريخ طائرات مسيرة تركية”.

 

وأشار البيان إلى أن الضربات جاءت نتيحة “لعمل مضني لفرق وأجهزة الاستخبارات والاستطلاع بالقوات المسلحة الليبية” التي استطاعات اكتشاف وتحديد مواقع الدشم المستخدمة لغرض تخزين معدات وذخائر تستخدم للطائرات المسيرة التركية.

 

وفي 4 أبريل الماضي، أعطى المشير خليفة حفتر الذي تسيطر قواته على شرق ليبيا، أمرا لـ “الجيش الوطني الليبي” ببدء عملية لتحرير العاصمة من “الجماعات والمليشيات الإرهابية”، على اعتبار هذه الأخيرة قوة سائدة على طرابلس تحت ستار حكومة الوفاق الوطني.

 

ومن جهته وردا على ذلك ، أمر رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، للقوات الموالية له ببدء حملة “بركان الغضب” لصد “عدوان” قوات حفتر.

 

وأسفرت المواجهة العسكرية بين الطرفين عن سقوط مئات من الضحايا ونزوح آلاف من النمدنيين وتدمير منشآت حيوية من البنى التحتية. وخلال الأشهر الماضية، شن سلاح الجو التابع لقوات حفتر غارات متكررة على مطاري معيتيقة ومصراتة، بذريعة استضافتها لمراكز إدارة خاصة بالتحكم في طائرات مسيرة مستخدمة ضد قوات “الجيش الوطني” بدعم خبراء عسكريين أتراك.

 

المصدر: المشهد الليبي + تاس+RT

عن مروان خالد

شاهد أيضاً

المبعوث الأممي إلى سوريا يصل دمشق وينوي عقد لقاء جديد مع وزير الخارجية السوري

المبعوث الأممي إلى سوريا يصل دمشق وينوي عقد لقاء جديد مع وزير الخارجية السوري. وصل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخفاء الاعلان
Hide Ads