All for Joomla All for Webmasters
الأمير زيد بن رعد الحسين

مفوض الامم المتحدة على الحكومة العراقية الولايات المتحدة تفادي سقوط قتلى مدنيين في الموصل

حث الأمير زيد بن رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان يوم الثلاثاء الحكومة العراقية والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على مراجعة أساليب القتال في الموصل لتفادي المدنيين الذين قال إن تنظيم الدولة الإسلامية يعرضهم عمدا للخطر.

وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى أن 307 مدنيين على الأقل قُتلوا وأُصيب 273 في غرب الموصل بين 17 فبراير شباط و22 مارس آذار مع تجميع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية مواطنين داخل مبان ملغمة واستخدامهم كدروع بشرية وإطلاق النار على الفارين.

وقال الأمير زيد في بيان “إنه عدو يستغل بلا رحمة المدنيين لتحقيق أهدافه ومن الواضح أنه لا يعبأ إطلاقا بتعريضهم للخطر.”

وأضاف “من المهم أن تتفادى قوات الأمن العراقية وحلفاؤها في التحالف هذا الفخ.”

وتابع “تنفيذ ضربات جوية على مواقع الدولة الإسلامية في بيئة كهذه، وبالنظر على الأخص إلى الدلائل الواضحة على أن الدولة الإسلامية تستخدم أعدادا كبيرة من المدنيين دروعا بشرية في مواقع من هذا القبيل، قد يكون لها تأثير فتاك وغير متناسب على المدنيين.”

وتشترط قواعد الحرب المنصوص عليها في معاهدات جنيف احترام مبادئ الاحتياط والتناسبية والتمييز بين المقاتلين والمدنيين.

كما دعا زيد القوات العراقية وقوات التحالف إلى إجراء تحقيقات شفافة في أحداث دامية كانت هذه القوات طرفا فيها.

وقال قائد عسكري أمريكي إن المحققين موجودون في الموصل لتحديد ما إذا كانت ضربة جوية للتحالف الذي تقوده الحكومة العراقية أو متفجرات أعدتها الدولة الإسلامية سببت انفجارا في حي الجديدة يوم 17 مارس آذار أدى إلى تدمير مبان.
وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم زيد في إفادة صحفية إن الأرقام الرسمية تشير إلى أن ما لا يقل عن 61 شخصا قتلوا في تلك الواقعة “لكن الرقم الفعلي ربما أعلى بكثير.” وكان مسؤول محلي قال يوم السبت إن 240 جثة جرى انتشالها من تحت الأنقاض.

وفي 22 مارس آذار أصابت ضربة جوية مبنى سكنيا في حي رجم حديد. وقال كولفيل نقلا عن ناجين “تردد أن الدولة الإسلامية ملأت المنزل بأناس من الحي المحيط ومن بينهم أطفال ثم استخدمت المنزل لإطلاق مقذوفات صاروخية على قوات الأمن العراقية.”

وأضاف “فيما يتعلق بالغارات الجوية التي توقع الضحايا…فهذه أيضا تعقدها حقيقة أن الدولة الإٍسلامية وضعت في حقيقة الأمر عبوات ناسفة في نفس المباني التي ساقوا المدنيين إليها. لذلك فقد ضاعف هذا بالطبع حجم الدمار.”

وقال “من الضروري حقا أن يحاول التحالف والقوات العراقية بجد التقليل الأثر على المدنيين لأدنى حد.

“من الواضح أن هذا ليس سهلا. نحن لا نقول إنه كذلك. لكن عليهما التزامات بموجب القانون الدولي الإنساني.”

عن احمد يعقوب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

اخفاء الاعلان
Hide Ads