تشغيل 400 حافلة متنوعة لخدمة الحُجّاج

تشغيل 400 حافلة متنوعة لخدمة الحُجّاج

عبر 12 مسارًا تتجاوز مجموع مسافاتها 580 كيلومترًا

عملت على تركيب أرضيات مرنة مطاطيّة في ممرات المشاة في المشاعر

أكدت الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة أن الخطة التشغيلية لحافلات مكة والتي بدأت في 15 ذي القعدة وتستمر حتى 30 ذي الحجة حرصت على التشغيل الكامل لـ 400 حافلة متنوعة الأحجام عبر 12 مسارًا تتجاوز مجموع مسافاتها 580 كيلومترًا، تتوقف في أربع محطات رئيسية: محطة المروة، ومحطة جبل الكعبة، ومحطة أجياد، ومحطة إبراهيم الخليل، إضافة إلى 438 محطة توقف وُزِّعَت إستراتيجيًا لتغطية جميع المناطق الحيوية.

تتضمن الخطة التشغيلية تعديلات على بعض المسارات

وأضافت الهيئة أنها زادت الحافلات في المسارات التي تشهد كثافات عالية، خاصة في المنطقة المركزية ومحطة مسجد السيدة عائشة ومحطة قطار الحرمين، وذلك ضمن خطتها لدعم جهود القطاعات المعنية بالحج والارتقاء بالخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، وتحسين تجربتهم.

وتتضمن الخطة التشغيلية تعديلات على بعض المسارات بهدف تحقيق التكامل مع خدمات النقل المختلفة والاستجابة للمُتغيرات المروريّة والكثافات العددية التي تطرأُ خلال الموسم. فقد عُدِّل مسار رقم (6) ليربط بين جامعة أم القرى وتقاطع الدائري الرابع، ومسار رقم (7A) الذي يعبر طريق الملك عبد العزيز الموازي “مسار” والدائري الأول، بينما حُدِّد مسار رقم (9A) ليخدم حي الشرائع فقط خلال الموسم، كذلك احتوت الخطة لحافلات مكة على خطة طوارئ تشمل إجراءات وقائية وخطط استجابة ونظام تأهب لضمان السلامة والكفاءة في الخدمات.

ودعمًا لقطاع النقل، عملت الهيئة الملكية على تأهيل مواقع ذات طاقة استيعابية عالية لمواقف سيارات الأجرة وكريم في موسم الحج واستصدار عقود تشغيل مركبات الأجرة لضمان تجربة تنقل سهلة وميسرة، وتسهيل حصول المستفيدين على الخدمة عن طريق تخصيص مواقف قريبة من المناطق الرئيسية للإركاب. وبالتعاون مع الجهات المعنية وفرت وسائل نقل خفيفة “سكوتر” عبر ثلاثة مسارات مخصصة بهدف تسهيل عملية التنقل بين المشاعر المقدسة.

من جهة أخرى، أكدت الهيئة الملكية اكتمال مشروع “كدانة الوادي”، الذي نفذته شركة كدانة للتنمية والتطوير الذراع التنفيذية للهيئة الملكية. ويقع المشروع في المربع 38 بمشعر منى على مساحة 33 ألف متر مربع، ويتكون من 10 أبراج سكنية، كل برج يشتمل على 5 طوابق. ويوجَد المشروع بالقرب من منشأة الجمرات، مما يجعله موقعًا إستراتيجيًا للإقامة داخل مشعر منى. إضافة إلى ذلك، يسعى المشروع لتحسين وتنويع الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن واستغلال المرافق على مدار العام.

جهزت عددًا من المواقيت والمساجد الواقعة في الحِل

وأشارت الهيئة الملكية إلى أن “كدانة الوادي” يهدف إلى الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، وتحسين المشهد الحضري، وتنظيم وتسهيل الحركة المحيطة بالموقع، وعملت الهيئة الملكية على عدد من مشاريع المكاسب السريعة الداعمة لتطوير الخدمات الصحية في المشاعر المقدسة، ومنها، تبريد ممرات المشاة في المشاعر للإسهام في تخفيض درجات حرارة الأرضيات من خلال عكسها لأشعة الشمس، حيث يقطع الحجاج مسافات طويلة في رحلة الحج على أرضيات أسفلتية مما يتسبب في إصابات الأقدام والإجهاد الحراري.

وعملت على تركيب أرضيات مرنة مطاطيّة في ممرات المشاة في المشاعر المقدسة تقلل عبء المشي وتخفف من إصابات الأقدام والمفاصل، خصوصًا لدى كبار السن، ومن مشاريع المكاسب السريعة، تركيب مظلات في ساحات المشاعر المقدسة لرفع الطاقة الاستيعابية للمصلين وإيجاد بيئة مناسبة لتخفيض الإصابات الحرارية للمصلين، بجوار مسجد نمرة وساحات جبل الرحمة.

وأنشأت الهيئة الملكية والجهات الشريكة نقاط غسيل الكلى بالمشاعر المقدسة لتقديم خدمات غسيل الكلى للحجاج والمعتمرين في أثناء فريضة الحج بجوار الوحدات الصحية وتوفير عناء خروجهم من المشاعر المقدسة، وجهزت عددًا من المواقيت والمساجد الواقعة في الحِل، بما في ذلك السيل الكبير وقرن المنازل ومسجد السيدة عائشة، إضافة إلى تحسين مرافقها الخاصة، بهدف تعزيز جودة تجربة حجاج بيت الله الحرام.

وأشرفت الهيئة الملكية على منظومة الهدي والأضاحي لهذا العام، وعملت على حوكمة أعمالها لضمان استمرار الخدمة وتطويرها ورفع كفاءة وتعظيم الاستفادة منها استعدادا لاستقبال ضيوف الرحمن، مستعينة باستخدام الذكاء الاصطناعي في تنفيذ مشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي بكفاءة عالية، حيث توزع اللحوم على المستفيدين باستخدام آليات منظمة وتقنيات متطورة مما يضمن وصولها بشكل سريع وفعّال.